ماهو الفرق بين دواء اوزمبيك ومونجارو؟

الفرق بين ابر اوزمبيك ومونجارو, انقاص الوزن, هل مونجارو أقوى من اوزمبيك لتخفيف الوزن, الآثار الجانبية لمونجارو وأزمبيك

 



ماهو الفرق بين ابر اوزمبيك ومونجارو Ozempic Vs Mounjaro

أهم الاختلافات بين حقن اوزمبيك ومونجارو هي مكوناتهما النشطة ومؤشرات إدارة الغذاء والدواء. كلاهما أدوية معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج مرض السكري من النوع الثاني. ولكن تمت الموافقة أيضًا على حقنة اوزمبيك لتقليل مخاطر القلب والأوعية الدموية وتلبية الاحتياجات الصحية الأيضية المتنوعة.


حيث يتحتوي دواء اوزمبيك ، الذي تنتجه شركة Novo Nordisk  على المادة الفعالة "سيماجلوتيد"، في حين يستخدم عقار Mounjaro، الذي تصنعه شركة Eli Lilly،  على مادة tirzepatide. كل منها متوفر بجرعات مختلفة.


جرعات أوزيمبيك

0.25 ملغ

0.5 ملغ

1 ملغ

2 ملغ

جرعات مونجارو

2.5 ملغ

5 ملغ

7.5 ملغ

10 ملغ

12.5 ملغ

15 ملغ

يقوم مونجارو بتوصيل هذه الجرعات في قلم حاقن يستخدم لمرة واحدة. بينما يستخدم Ozempic أيضًا قلم معبأ،  ويحتوي كل قلم على 4 جرعات.


طريقة عمل كلاً من دواء Ozempic وMounjaro في التحكم في مرض السكري؟

يساعد كلا الدوائين في علاج مرض السكري من النوع الثاني عن طريق زيادة إنتاج الأنسولين، والحد من إطلاق الجلوكوز في الكبد، وإبطاء إفراغ المعدة، وتقليل الشهية وجلوكوز الدم. يضيف مونجارو طبقة أخرى عن طريق تثبيط الجلوكاجون، وهو هرمون يرفع نسبة السكر في الدم، مما يعد باتباع نهج شامل لإدارة مرض السكري.

الفرق المميز بين آلية عمل كلاً من أوزمبيك ومونجارو:

يعمل دواء اوزمبيك على مستقبلات تسمى GLP-1، يحاكي هرمونات الأمعاء الأساسية لتعزيز الامتلاء وخفض نسبة الجلوكوز في الدم. 

بينما تتميز ابر مونجارو Mounjaro، بقوتها في الميكانيزم حيث تعمل على مستقبلين وليس مستقبل واحد وهما مستقبلات GIP وGLP-1، وبالتالي يكون تأثير أقوى من اوزمبيك كمثبط للشهية والتحكم في نسبة السكر في الدم. وبالتالي تعد مونجارو أقوى في عملية فقدان الوزن والتنحيف أكثر من دواء اوزمبيك الذي يستهدف مستقبل GLP-1 فقط.


هل يمكنك أن تأخذ كلا الابرتين في نفس الوقت؟

ينصح مقدمو الرعاية الصحية بعدم الجمع بين Ozempic وMounjaro بسبب الآثار الجانبية المحتملة. يساعد كلا الدواءين في إدارة مرض السكري من النوع 2، ولكن لا ينصح بتناول دواءين من نوع GLP-1 في نفس الوقت.


من الممكن التبديل بينهما ولكنه قد يؤدي إلى المزيد من الآثار الجانبية عندما يتكيف جسمك. سيقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بتغيير الجرعة لضمان التحكم الأمثل في نسبة السكر في الدم.


تسلط الأبحاث المحدودة حول التفاعل بين هذه الأدوية الضوء على أهمية تجنب الجمع بينهما دون استشارة مهنية. قبل البدء أو الجمع بين أي أدوية، من الضروري مناقشة تاريخك الطبي ومخاوفك مع طبيبك.


* فرق مهم ونقطة لصالح دواء اوزمبيك:


على عكس Mounjaro، فإن دواء اوزمبيك Ozempic حاصل على موافقة إدارة الغذاء والدواء (FDA) لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية الكبرى لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 وأمراض القلب والأوعية الدموية.


هل المونجارو أكثر فعالية من الأوزيمبيك؟

نعم، فإن دواء مونجارو Moonjaro معروف بتخفيض مستويات السكر التراكمي A1C وإنقاص الوزن بشكل فعال، أما ابر اوزيمبيك Ozempic فإنها تتميز أيضًا بعلاج مخاطر القلب والأوعية الدموية المرتبطة بمرض السكري من النوع 2.


أظهرت العديد من الدراسات أن المونجارو أكثر فعالية من أوزيمبيك في التحكم في نسبة السكر في الدم وفقدان الوزن. في تجربة SURPASS-2، كانت مادة tirzepatide الموجودة في دواء مونجارو متفوقة على مادة سيماجلوتيد semaglutide مع انخفاض أكثر أهمية في مستويات A1C.


أظهرت جرعات مونجارو Tirzepatide 5 mg و 10 mg و 15 mg تخفيضات A1C بمقدار 2.01 و 2.24 و 2.30 على التوالي، متجاوزة تخفيض اوزمبيك semaglutide بمقدار 1.86 عند جرعة 1 مجم.


Ozempic vs.Mounjaro لتخفيف الوزن


قامت دراسة أجراها Truveta Research، وهو تحالف يضم أكثر من 30 نظامًا للرعاية الصحية في الولايات المتحدة، بمقارنة المكونات النشطة لعقار Mounjaro وOzempic لدى البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة. في دراسة الفعالية المقارنة في العالم الحقيقي، أثبت التيرزيباتيد الموجود في مونجارو أنه أكثر فعالية في فقدان الوزن خلال عام من العلاج.


في الدراسة، شهد مستخدمو دواء مونجارو tirzepatide معدلات نجاح أعلى لفقدان وزن الجسم بنسبة 5٪ و10٪ و15٪. كما عانوا من فقدان الوزن بشكل أكبر بعد ثلاثة وستة و12 شهرًا من العلاج.


وفقًا لإيلي ليلي، فقد المشاركون في تجارب مونجارو السريرية ما بين 12 إلى 25 رطلاً. أبلغوا عن فقدان الوزن بنسبة 21.1% بعد 12 أسبوعًا ومتوسط فقدان الوزن الإجمالي بنسبة 26.6% على مدار 84 أسبوعًا.


في تجربتين سريريتين أجرتهما شركة Novo Nordisk، شهد الأشخاص الذين تناولوا Ozempic فقدانًا في الوزن يتراوح بين 9.3 و14.1 رطلاً. كشفت نتائج التجارب السريرية المنشورة في مجلة نيو إنجلاند الطبية أن الأشخاص الذين تناولوا Ozempic فقدوا في المتوسط حوالي 15٪ من وزن الجسم بعد 68 أسبوعًا.


الفرق في الآثار الجانبية بين حقن اوزمبيك ومونجارو:


بشكل عام، الآثار الجانبية لإبر اوزمبيك ومونجارو متشابهة، ولكن يعد مونجار أكثر خطورة. حيث تحذر معلومات وصف دواء مونجارو من مشاكل الجهاز الهضمي الشديدة في تحذيراتها واحتياطاتها، في حين لا يحذر عقار أوزيمبيك من ذلك.


قال الدكتور ديفيد سميث، طبيب المسالك البولية والمؤسس المشارك لشركة الأجهزة الطبية بلادجو ميديكال، لموقع Drugwatch: "عند مقارنة الآثار الجانبية لدواء Ozempic وMounjaro، من المهم ملاحظة أن كل دواء يؤثر على الجسم بشكل مختلف، وقد تختلف التجارب الفردية". .


توقف عدد أكبر من الأشخاص عن تناول Mounjaro في التجارب السريرية بسبب آثار جانبية على الجهاز الهضمي مقارنة بأولئك الذين تناولوا Ozempic. وفي كلا العقارين، حدثت آثار جانبية أكثر لدى أولئك الذين تناولوا جرعات أعلى من الدواء.


تشمل الآثار الجانبية الشائعة لـ Ozempic ما يلي:

وجع بطن

إمساك

إسهال

غثيان

القيء

تشمل الآثار الجانبية الشائعة لمونجارو ما يلي:

وجع بطن

إمساك

قلة الشهية

إسهال

عسر الهضم (عسر الهضم)

غثيان

القيء

كانت هناك أيضًا تقارير عن التهابات المسالك البولية، أو عدوى المسالك البولية، لدى بعض الأشخاص الذين يتناولون أوزيمبيك.


وقال سميث: "أولئك الذين لديهم تاريخ من التهابات المسالك البولية قد يرغبون في تجنب Ozempic". "وبالمثل، قد يرغب الأفراد الذين لديهم تاريخ من مشاكل الجهاز الهضمي في تجنب المونجارو."


وأضاف سميث أنه يجب عليك التحدث مع طبيبك حول تاريخك الطبي لتحديد الدواء الذي قد يكون أفضل بالنسبة لك.


* تحذير خطير بشأن الدوائين اوزمبيك ومونجارو:


يأتي كل من Ozempic وMounjaro مع تحذيرات من إدارة الغذاء والدواء حول أورام الغدة الدرقية، بما في ذلك السرطان. كما تحذر ملصقات هذه الأدوية من الآثار الجانبية المحتملة الأخرى، مثل التهاب البنكرياس، واعتلال الشبكية السكري، وانخفاض نسبة السكر في الدم، ومشاكل في الكلى، وردود الفعل التحسسية، ومرض المرارة المفاجئ.


أبلغ بعض الأشخاص الذين تناولوا مونجارو عن تعرضهم لنوع من مشاكل الجهاز الهضمي يسمى العلوص، والذي يمكن أن يؤدي إلى صعوبة في حركة الأمعاء مما يؤدي الى صعوبة في تحرك الطعام للخارج وحدوث امساك لفترة زمنية مؤقتة.


المخاوف المتعلقة بالسلامة الأخيرة

كانت هناك مخاوف تتعلق بالسلامة مؤخرًا فيما يتعلق بكل من Ozempic وMounjaro. أبلغ المرضى الذين تناولوا كلا العقارين عن مشاكل حادة في الجهاز الهضمي، مثل توقف في حركة المعدة، مما قد يؤدي إلى دخول المستشفى.


تشير بطاقة مونجارو إلى آثار جانبية خطيرة على الجهاز الهضمي وتنصح بعدم استخدام الدواء في المرضى الذين يعانون من خزل المعدة، حيث لم يتم اختباره على هذه الفئة من السكان. من ناحية أخرى، لا تشير علامة وصف Ozempic إلى خزل المعدة أو الآثار الجانبية المعدية المعوية الشديدة. إنه يحذر فقط من ضرورة مراقبة الأشخاص الذين أبلغوا عن آثار جانبية في الجهاز الهضمي بحثًا عن إصابة الكلى الحادة.


في أغسطس 2023، رفع أحد المرضى دعاوى قضائية على كل من Ozempic وMounjaro بعد إصابته بخزل المعدة الشديد بعد تناول كلا العقارين. حيث  يعاني المريض من القيء المزمن والشديد الذي يتطلب دخول المستشفى.


التفاعلات الدوائية بين اوزيمبيك ومونجارو:


تشمل التفاعلات الدوائية لـOzempic وMounjaro زيادة خطر هبوط السكر في الدم مع بعض الأدوية وقد تؤثر على فعالية الأدوية عن طريق الفم بسبب التغيرات في إفراغ المعدة.


يحمل كلا الدواءين تحذيرًا بأن خطر نقص السكر في الدم، أو انخفاض نسبة السكر في الدم، يكون أعلى عند تناوله مع السلفونيل يوريا أو الأنسولين. إذا كنت تتناول أحد هذه الأدوية، فتحدث مع طبيبك حول إمكانية تقليل جرعة الدواء أثناء تناول أي من الدواءين.


بالإضافة إلى ذلك، يمكن لكلا الدواءين إبطاء سرعة إفراغ معدتك، مما قد يؤثر على مدى فعالية الأدوية عن طريق الفم. في حين أن Ozempic ليس لديه أي مشاكل امتصاص ذات صلة سريريًا بالأدوية عن طريق الفم، فإن ملصق الدواء الخاص بـ Mounjaro ينصح المرضى بالتحول إلى وسيلة منع حمل غير عن طريق الفم أو إضافة وسيلة منع حمل عازلة لمدة أربعة أسابيع بعد بدء العلاج ولمدة أربعة أسابيع بعد كل جرعة تصاعدية.


فروق التكلفة بين Ozempic وMounjaro

مونجارو أغلى من أوزيمبيك. في أواخر عام 2023، بدأت تكلفة Ozempic بدون تأمين بحوالي 915 دولارًا شهريًا في قائمة Mounjaro الأمريكية، وكان السعر 1023.04 دولارًا لكل ابرة، وفقًا لموقع Eli Lilly. تقول بعض التقارير أن الدواء يمكن أن يكلف ما يصل إلى 1300 دولار.


قد تغطي شركات التأمين بعض أو كل التكاليف إذا تم وصف الأدوية للمرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بداء السكري من النوع 2، ولكن الموافقة صعبة بالنسبة لمرضى فقدان الوزن. ومع ذلك، تقدم Novo Nordisk وEli Lilly برامج خصم على أدوية الشركات المصنعة والتي قد تساعد في تكاليف المرضى الذين يستوفون معايير الأهلية.


هل استخدم أوزيمبيك أم مونجارو؟

يعتمد الاختيار بين اوزمبيك ومونجارو على احتياجاتك الطبية الفريدة.


فإن دواء ازمبيك فعال في خفض مستويات السكر التراكمي A1C وتعزيز فقدان الوزن، ولكنه معتمد فقط من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) لمنع أحداث القلب والأوعية الدموية لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية المثبتة. الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع 2 معرضون بالفعل لخطر أكبر لهذه المشكلات الصحية، وقد يساعد استخدام Ozempic في تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية الشديدة أو السكتات الدماغية أو حتى الموت.


يعد مونجارو أكثر فعالية في إنقاص الوزن وتقليل مستويات السكر التراكمي A1C ولكنه قد يحمل آثارًا جانبية شديدة على الجهاز الهضمي.


قبل اتخاذ القرار، من الضروري التحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك حول فوائد كل دواء وعيوبه. إذا لم يقدم الدواء الأول الذي تتناوله النتائج المرجوة، فقد يحولك طبيبك إلى الدواء الآخر.


إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة © دكتور كوزمتكس تعريب وتطوير جيست ويب